الرئيسية / تقارير ومقابلات / محاور النصر القادم

محاور النصر القادم

الكاتب  علي حسين الياسين

مع بداية هذا العام و أرتال الجيش العربي السوري تواصل تقدمها على محاور حلب و ادلب بهدف تطهير المنطقة من رجس الأرهاب , و أنطلاقاً من مبدأها السياسي و العسكري في تحرير الأراضي السورية من الأرهاب بدأ الجيش عملياته العسكرية في ريفي أدلب و حلب التي شع نورها من محورين رئيسيين الأول ريف أدلب الشرقي و الثاني ريف حلب الغربي , حيث تمكن أبطالنا من تأمين الطريق الدولي حلب دمشق بعد عدة معارك مع المسلحين انتهت بتحرير عدة قرى و بلدات تعد هامة إستراتيجياً منها معرة النعمان و سراقب في ريف أدلب و خان طومان و العيس في ريف حلب الغربي في فترة زمنية بسيطة . حطمت هذه العملية العسكرية أحلام أردوغان و أعوانه من المرتزقة فقد باتت نقاط المراقبة التركية محاصرة من قبل الجيش العربي السوري بإلاضافة الى الحدث الأخير وهو استهداف الرتل العسكري التركي في تفتناز بريف حلب و هذا يؤكد على صلابة الموقف السوري في تحرير كامل الأراضي السورية من دنس الارهاب و شركائه . فما نشهده اليوم من أنتصارات وسعت الخارطة السورية ما هو إلا ثمرة قرار الدولة السورية في إعادة الأمن و الأمان لربوع الجمهورية العربية السورية . من هذه المحاور بات النصر الكبير يطرق أبواب مدينة أدلب التي تعد أكبر معاقل لجبهة النصرة و أحرار الشام . نحن كسوريين على ثقة تامة بسلاح الجيش العربي السوري الذي يزرع الأمن و يبسط الأمان أينما حل . 

شاهد أيضاً

لو جردوا الأمم من النساء الشجاعات والمربيات للإنسان فسوف تهزم هذه الأمم وتؤول إلى الانحطاط

تقرير / زينب المنصوري اينما تجد العوز و الفقر تجد كما لا يوصف من الألم …