الرئيسية / أخبار محلية / الازمات الصحية في مستشفى الصدر التعليمي والموت المجاني

الازمات الصحية في مستشفى الصدر التعليمي والموت المجاني

ألاضواء / قطرالندى السعد

أثر تردي الخدمات في كافة مجالاتها في عموم البصرة على الواقع النفسي ونذكر بالخصوص الخدمات الصحية التي نوجز فقرها من الدواء والغذاء والتعامل خاصة في مستشفى الصدر التعليمي .
ولو جئنا لوجه المقارنة بين الماضي والحاضر فالبلد الوحيد الذي ماضيه افضل من حاضره هو العراق.. حياة الكثيرين من المرضى في هذا المستشفى باتت مهددة بالموت حتى اصبح من الغريب والمفرح عندما يخرج المريض معافى منه …وعندما نسرد مابه من انتهاكات نبدأها بالاهمال في التعامل والخدمة للبعض فيهم من اطباء وممرضين وعدم اكتراث ومتابعة المسؤؤل بمعاناة المرضى ..إضافة الى النقص الحاد في العلاج وشراءه من خارج المستشفى وايضا عدم توفر الغذاء بحيث يثقل على كاهل ذوي المريض وتحملهم العبء الكبير واصبح لافرق بين المستشفيات الحكومية والاهلية من حيث الخسائر المادية.
أما من ناحية النظافة والتعقيم فحدث ولا حرج فقد تفتقر لها من الناحية الاولى وصحة المريض أصبحت بين المطرقة والسندان.
البصرة الان ومنذ عام 2003 تستغيث نتيجة انعدام ماكانت تشهد له سابقآ كونها العاصمة الاقتصادية للعراق…وإهمال فاق الحدود وحال المستشفيات يندى له وبالخصوص في هذا المستشفى …
بالاضافة الى الاهمال عند بعض الممرضين في إداء عملهم وواجبهم تجاه المرضى وكثيرا من الشكاوي التي تمت معرفتها حتى عند الشارع البصري والذي كان يشكو ويفضل الذهاب للمستشفيات الاهلية او للسفر خارج العراق لغرض العلاج. يبقى السؤال الأكثر تراودآ . من اين يأتي الفقير بالمال لكي يعالج نفسه. هنا تسكب العبرات.

شاهد أيضاً

البنك المركزي العراقي / فرع البصرة وبالتعاون مع مديرية صحة البصرة يطلق مبادرة لقاح موظفيه والمصارف العاملة في المحافظة والاجهزة الامنية المعنية بحماية الفرع

الاضواء / منى السراي   أطلق البنك المركزي العراقي / فرع البصرة مبادرة فريدة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − خمسة =