رفقا

شعر : عطايا الله ـ  العراق

بنا ياسادة نحن اصحاب السيادة
نحن من رضعنا دجلة والفرات
حتى ماقبل الولادة
رفقا بنا ياسادة ..
نحن من توجنا ملوكا منذ الخليقة
والى الان تزهو بنا التيجان
ولالغيرنا ماكانت الملوك تنحني بكل هوادة
رفقا بنا ياسادة
نحن اصحاب الحرف منذ ان كتبنا بمسمار القلم
الى الان نخط اجمل
الكتابة
رفقا بنا ياسادة …
نساؤونا عظيمات منذ الولادة
اميرات تربعن على عرش الجمال
والاصالة
اميرات النهرين ان صرخن لبى لهن
النداء ملوكا من بقاع الارض شرقآ وغربآ يحاربون الذئاب ويصوغون الروؤس لهن قلادة ..
رفقا بنا ياسادة ….
ارض السواد للعباد كانت ولأزالت
مرقدآ لكل عبادة
ارض رقصت على جراحها
وما بكت يوما على مرار ة الجرح
ولاشتكت قسوة الارادة
رفقا بنا ياسادة ..
وتسألوني من أين انا
الأيكفي ماقلت
ماهمني ان قلتم امراة عشقت العراق
وتوسدت بغداد وسادة
ما همني ان يقال امراة أبت ان
تغازل الرجال لان عراقها رجل ولا كل الرجال
امراة تأبى ان تغتسل بعفتها الابماء
جرى على ضفتيها فرات عذب سائغ الشراب
دجلة عروس تباهي الجميلات
وبعد هذا تسالون ياسادة
اقول لكم
انا حلم بات يتمناه كل من وضع راسه على وسادة …

 

شاهد أيضاً

المكتبة المركزية في المثنى تشهد انطلاق الفعاليات الثقافية

الاضواء / المثنى /حامد الزيادي  بعد طول انتظار وترقب شهدت بناية المكتبة المركزية في السماوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.