الرئيسية / تقارير ومقابلات / اين العيد ..؟؟؟

اين العيد ..؟؟؟

كتب : زكي الديراوي  ـ العراق

العيد انت ..نعم انت .اقصدك انت..
نعم انت فقط هو العيد الذي يعيش بالروح والقلب والنبض والانفاس والذكرى..
العيد حضن امي..
ضحكة طفلة ..
اتصال من حبيبة ..او حبيب .
لمة عائلة ..
بيت امن ..
وطن سعيد..
للاسف..اليوم بعد صلاة حضورها بعد اصابع اليد..
الشوارع بلا طفولة ..
شوارع مقتولة
ابواب حزينة كانها اعجاز
خاوية لابواب مقفولة..
مدينة ترفع اكفها تحت الشمس
خيوط الوطن ظلمة
اشباح مسكونة ..
فتشت عنك فلم اجدك
الا ذكريات تسبب الالم
للحب مخزونة ..
***
لاتسالني ياطفلي عن العيد ..اعذرني اين العيد ..
اين وطني ..اين مدينتي ..اين ملاعبنا اين حدائقنا ..اين مدارسنا
اين احلامنا ..
كلها ضاعت ولكن كيف ضاعت لست ادري ..
اين احلامي وكانت كيفما سرت تسير ..كلها ضاعت ولكن كيف ضاعت لست ادري..
اين نفطنا ..اين ماءنا ..اين ارضنا .اين زرعنا .اين معاملنا ..اين اهلنا..
اين دولاب الهوى ..
اين ادرولنه (سائقنا) الورد ((هسه)) يوصلنا ويرد..
كما تقول قناة mbc العراق قبل كل فقرة ( هسه )..واخ من هسه وامسه..ومن اللحسة …
سالتني حفيداتي جدو خذنا للدواليب كما تقول ..للمراجيح القديمة..لعربة يجرها حصان ..حتى ولو كان حمارا ..
ياحبيبات جدو لااحد يلعب هذا العبد ..ليس هنالك حتى صينية (الكليجة )واحدة مرت بالافران لتعلن ان موعد العيد قد حان ..
ياجدو لاتكذب هذه القناة اعلنت العيد امس واليوم اكتملت القنوات فهل جميعها تكذب او أنك لاتريد ان تشعرنا بالفرح ..منعتنا من الكركيعان واليوم تقول العيد غير موجود..يابناتي القنوات تكذب..
قالت صغيرتهن هل قاسم الملاك يكذب ..
لاجدو لايكذب بل هو ركب موجة الكذب..
قالت كيف ..اتذكرين باحدى الحلقات كم اقسم بروح ابوه..قالت اتذكر انه اقسم 14مرة اقسم بروحه لابوي ..فقلت لها هل نفذ شيء من قسمه ..فقالت ياجدو ..اذن من يكذب ..
ياابنتي كلنا كذبنا على الوطن ..
الوطن حولنا اعياده للمقابر..
قبلة لكل يتيم لم يجد العيد وطعمه
قرلة لكل فقير يعيش على بحيرة من الذهب.
مازالت كلمات احد الضباط خلال الخدمة العسكرية ..عندما قال لي
((انت كالجمل يحمل ذهبا ويأكل عاقولا)) عاكولا ..باللهجة الدارجة العراقية ..
من امس والحمد لله شعرت ان في نفسي اعيش بعض العيد لانني شخصيا لم اجد شخصا اكرهه او احمل له في نفسي بغضا ..فعلا هذا جزء مهم من العيد الذي كنت ابحث عنه..
قبلاتي للذين تم التواصل بهم انهم في القلب..
واجمل اتصال كان من كربلاء الفداء والقربان الاعظم السيد عباس الحمزاوي الموسوي اتصالا كان من ذهب لما احتواه الحوار النادر ..
من القلب للقلب. شعرت خلاله بالعيد..
والعيد وجدته ايضا بقلوب الناس البسطاء وقناعة نفوسهم بكسرة حب..
بشق كلمة طيبة..

 

شاهد أيضاً

الأخصائية لمياء عشيرة : اضطرابات اللغة والنطق عند الأطفال و كيفية طرق عالجها 

 الأضواء / سوريا /  لينا ابراهيم  أطفالنا أمانة في أعناقنا لذلك يحتاجوا منا كل الاهتمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة − 2 =