الرئيسية / تقارير ومقابلات / الأوبئة الأخطر في التاريخ من الموت الأسود إلى كـوفيد 19كورونا 2020 في ضيافة صحيفة الاضواء الالكترونية العراقية

الأوبئة الأخطر في التاريخ من الموت الأسود إلى كـوفيد 19كورونا 2020 في ضيافة صحيفة الاضواء الالكترونية العراقية

حورته  / سوريا /  لينا ابراهيم

 

أزمة العالم الجديد كورونا 2020 و زمن التحولات السياسية في تدمير ممنهج للاقتصاد و الإنسان .

هل هناك مبرر فعلاً للهلع الزائد عن حده من كورونا ؟

لماذا كانت إيطاليا الأكثر عرضة للوباء ؟

* يسعدنا أن يكون ضيفنا في صحيفة الأضواء الالكترونية  العراقية المستقلة المحلل السياسي السوري عهد خضور حيث تحدث لنا : إذا أردنا أن نعرف ماذا في إيطاليا علينا أن نعرف ماذا جرى في الصين

هل أقدمت الولايات المتحدة على نشر فيروس كورونا وعلمت الصين بذلك وقامت بنشره في الولايات المتحدة بدون علم أمريكا ؟!

  • لا شك أن الطرفين الأمريكي والصيني يعلمان ماذا جرى في مدينة وهان ، ولا شك أيضاً بأن المرض خطير لأنه فتك بدول كثيرة والوفيات بعشرات الألاف وتم تدمير الاقتصاد بشكل كامل ، صحيفة بلومبرغ الأمريكية قالت : أن الاقتصاد العالمي على وشك الانهيار المرض يتسارع وينتشر بسرعة وهذا يرعب العالم والسياسة تتدخل … انظري إلى الصين وروسيا كيف اخترقوا الاتحاد الأوروبي. اليوم هناك اضطرابات في جنوب إيطاليا تطالب بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي وهذا تطور خطير جداً.

وأضاف المحلل السياسي خضور :

ما قبل كورونا شيء وما بعده شيء آخر ، لاشك أن الاتحاد الأوروبي فشل فشلاً ذريعاً في إنقاذ حلفائه وحتى الولايات المتحدة على وشك افول إمبراطوراتها  .

  • الواشنطن بوست قالت : هل هي نهاية الإمبراطورية الأمريكية؟
  • أن الولايات المتحدة لعبت لعبة قذرة في الزمان والمكان الخاطئ وها هي تدفع ثمن ذلك أكثر من ١٤٠ ألف إصابة وآلاف الوفيات . ترامب يعاني والضمان الصحي سيء وقت الحساب سيكون قاسياً على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بعد انتهاء موجة كورونا.

وحول ماهية العلاقة بين إيطاليا و الصين و إيران أكد المحلل السياسي خضور :

  • إيطاليا هي العمود الفقري في الاتحاد الأوروبي ولها علاقات جيدة مع روسيا والصين وإيران وبالتالي قد تكون استهدفت بصورة غير طبيعية لفك تحالفها مع هذه الدول ويبقى اعتمادها فقط على الولايات المتحدة. لاشك أن استهداف أوروبا له هدف واحد هو إسقاط الاتحاد الأوروبي. و من وجهة نظر متواضعة أنوه إلى أن الاتحاد الأوروبي لن يبقى على ما هو عليه بعد كورونا لأن هناك وفيات وسنشهد انهيار أحزاب سياسية مؤيدة للاتحاد والولايات المتحدة . لا يمكن أن ننسى قيام مواطنين ايطاليين بتقبيل العلم الصيني و الروسي وإنزال العلم الأوروبي هذه رسالة أن الحساب قادم . ولا يمكن أن ننسى كيف قام رئيس وزراء صربيا بتقبيل علم الصين وهذه لها دلالات كبيرة في الغرب. الشعب الأوروبي سيحاسب أمريكا والاتحاد الأوروبي ولا يمكن أن ننسى أن روسيا والصين هي من قدمت المساعدات.
  • ختم الحوار المحلل السياسي خضور بأن  من وجهة نظر شخصية الاتحاد الأوربي على وشك السقوط .

أما إيران كانت من أعلى الوفيات ولها صلات عدائية مع أمريكا...

*ما هذه الصدفة التي جعلت فيروس كورونا يضرب الصين وإيران و إيطاليا ؟

– وهم من منظومة أعداء الولايات المتحدة لذلك قلنا إذا أردنا أن نعرف ماذا في ايطاليا علينا أن نعرف ماذا سيحصل بعد كورونا  قادم الأيام بيننا وبينكم .

 

شاهد أيضاً

لو جردوا الأمم من النساء الشجاعات والمربيات للإنسان فسوف تهزم هذه الأمم وتؤول إلى الانحطاط

تقرير / زينب المنصوري اينما تجد العوز و الفقر تجد كما لا يوصف من الألم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − 4 =