الرئيسية / أخبار عربية عالمية / الديمقراطية : إقليم سورية تشارك في الملتقى العربي الدولي

الديمقراطية : إقليم سورية تشارك في الملتقى العربي الدولي

الأضواء / سوريا /  لينا ابراهيم

ماجد دياب 

 

شاركت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين_ إقليم سورية في الملتقى العربي الدولي الإفتراضي الذي دعا له المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن الذي يرأسه معن بشور عبر وسائل التواصل الإجتماعي لرفع الحصار عن سورية وكل الشعوب التي تتعرض لعقوبات أمريكية ودولية في ٢٠٢٠/٤/٢٤ بعد التشاور مع المؤتمرات العربية الثلاث ( القومي العربي , المؤتمر القومي الإسلامي , المؤتمر العام للأحزاب العربية ). وعدد من رؤساء وأمناء الإتحادات والمنظمات العربية التي شارك في لقاء بيروت لرفع الحصار عن سورية في حزيران من العام الماضي .

بمداخلة للرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين _أمين إقليم سورية

السادة الأعزاء:  أعضاء الملتقى العربي والدولي لرفع الحصار عن سورية وكل الشعوب المتضررة جراء العقوبات الأمريكية والدولية

نتوجه بالتحية لكم ونشكركم على هذه المبادرة بالدعوة لهذا الملتقى رغم الظروف الصعبة التي يمر بها العالم أجمع نتيجة جائحة كورونا وضحاياها على الصعيد العالمي من المصابين ومن الذين أودى بحياتهم , هذا الوباء الخطير والذي كشف بشكل لالبس فيه عن تلك النواقص في ميدان الصحة البشرية بشكل عام , وهذا العدد الكبير من الخسائر البشرية والاقتصادية والاجتماعية والتي لم تفضي بعد كل الدراسات إلى نتائج لتخفيف الآلام وتجاوز هذه المحنة .

منذ فترة ليست بالقصيرة تتعرض العديد من البلدان للحصار و العقوبات الظالمة والمشاريع الاستعمارية وشن الحروب والتدخل في الشؤون الداخلية وإثارة الشغب والفوضى والضغوطات المتعددة على يد الولايات المتحدة الأمريكية وتأثيرات هذه السياسة العدوانية على الصعيد الدولي مستهدفة فلسطين وسورية وفنزويلا وكوبا وإيران واليمن وليبيا والعراق والقائمة تطول وبأشكال متعددة كل هذا في خدمة المصالح الإميريالية الأمريكية على حساب حقوق الشعوب وحريتها وعزتها وكرامتها واستقلال بلدانها .

إننا نرفض كل أشكال الحصار والعقوبات الظالمة التي تتنافى مع شرعة حقوق الإنسان . ونؤكد رفضنا لخطة ترامب – نتيناهو التي تستهدف تصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية متمسكين بحقوقنا المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة وبالقدس عاصمة أبدية لفلسطين ووقوفنا إلى جانب سورية ووحدة شعبها وأراضيها ضد كل أشكال العدوان والتجزئة من أجل الأمن والتقدم والإزدهار ولمواقفها الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية .

وبالوقت نفسه نؤكد وقوفنا ومساندتنا لكافة الدول العربية والإقليمية والدولية التي تتعرض للعقوبات والخنق الإقتصادي ولكافة أشكال الحصار ونطالب بفك الحصار ورفع العقوبات فوراً من أجل تخفيف آلام الشعوب نتيجة لهذه السياسة الإستعمارية التي لا تعير أي اعتبار للإنسانية .

إنها معركة المصير الواحد للشعوب المتطلعة نحو الحرية والسيادة والاستقرار والازدهار والتنمية والعدالة الإجتماعية .

والسلامة لكم جميعاً وعاش أحرار العالم.

مداخلة للرفيق راضي رحيم عضو المكتب السياسي للجبهة –  عضو الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين اشار في كلمته قائلاً :

تسع سنوات مضت ويتواصل العدوان الهمجي على الشعب العربي السوري بأشرس هجمة شهدتها منطقتنا العربية على يد التحالف الأمريكي الصهيوني وأدواته , من خلال العدوان المستمر دفع الشعب العربي السوري وشعوب المنطقة ثمناً باهظا نتيجة السياسيات الإجرامية من قتل وتدمير وخطف وتشريد وحصار .

حيث سقط مئات الآلوف بين قتيل وجريح وآلاف من المخطوفين على يد المجموعات الإرهابية الظلامية ودمرت البنية التحتية على مساحة الجمهورية العربية السورية , وكان واضحاً أهداف العدوان المستمر وهو تقسيم سورية لدويلات ( مذهبية وأثنية وطائفية وقومية) وإخراج الجمهورية العربية السورية بكل مكوناتها شعباً وجيشاً ومؤسسات من دائرة الصراع العربي الإسرائيلي والاستفراد بالوضع الفلسطيني بتعميق الإنقسام الفلسطيني الداخلي بما يمكن التحالف الأمريكي الإسرائيلي من تمرير ما يسمى صفقة القرن ( مشروع ترامب – نتيناهو ).

وعلى المستوى الإقليمي توجيه الصراع في المنطقة من صراع عربي إسرائيلي إلى صراع عربي إيراني مستثمرة شعارات الإسلام السياسي المتطرف ولتحقيق هذه الأهداف رصد إمكانات مادية وعسكرية فاقت تكاليفها ملايين المليارات من الدولارات جرى تغطيتها جلها  من بعض دول الخليج النفطية .

إن العدوان والحصار الجائر على شعوب ودول المنطقة في ظل انتشار جائحة كورونا على المستوى العالمي بات يتطلب موقفاً عملياً رسمي وشعبي رفضاً للسياسات الممارسة من التحالف الإمبريالي الصهيوني والرجعي العربي والتركي.

و وقف كل الإجراءات العقابية من عقوبات وحصار على الشعب السوري وشعوب المنطقة. ووضع ألية شعبية رسمية في مواجهة خطة ترامب – نتيناهو .

ووضع آلية تنسيقية لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها شعوب المنطقة . والضغط على المجتمع الدولي لإتخاذ قرارات تسهم في وقف الحصار والعدوان على شعوب المنطقة .  دمتم مدافعين عن قضايا شعوب المنطقة .

مداخلة للرفيق ماجد دياب عضو قيادة الجبهة في سورية – أمين سر المنتديات الثقافية الديمقراطية الفلسطينية:

الأستاذ معن بشور رئيس المركز الدولي للتواصل والتضامن -بيروت يعيش العالم تحت وطأة جائحة كورونا التي حصدت أرواح عشرات الآلاف وعرضت الملايين للخطر وماترتب على ذلك من خسائر اقتصادية تفوق خسائر الحربين العالمتين . لقد كشفت جائحة كورونا حقيقة الأنظمة الرأسمالية المتوحشة التي تمارس عدوانها ضد الدول والشعوب الرافضة للهيمنة الأمريكية وحلف الناتو . إن استمرار الحصار الظالم وفرض العقوبات على سورية وإيران وقطاع غزة وفنزويلا وكوبا رغم مناشدة الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية ومعظم دول العالم وبابا الفاتيكان بضرورة رفع الحصار والسماح بإيصال المساعدات الطبية والصحية يؤكد طبيعة الأنظمة الرأسمالية المتوحشة التي ترفع شعارات حقوق الإنسان وهي في حقيقتها وسياستها وممارستها معادية للإنسان.

شاهد أيضاً

الأخصائية لمياء عشيرة : اضطرابات اللغة والنطق عند الأطفال و كيفية طرق عالجها 

 الأضواء / سوريا /  لينا ابراهيم  أطفالنا أمانة في أعناقنا لذلك يحتاجوا منا كل الاهتمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =