الرئيسية / الثقافية / مؤتمر القمة الثقافي العربي الثاني يعقد في ميسان

مؤتمر القمة الثقافي العربي الثاني يعقد في ميسان

الأضواء / ميسان / أشواق شلال الجابر

عقد مؤتمر القمة الثقافي العربي الثاني للفترة من (27- 29 ) ايار – مايو – الماضي بفندق كورميك التركي، حيث ساهمت في التنظيم والإعداد منظمات ومؤسسات ثقافية من داخل العراق وخارجه؛ منها وزارة الثقافة والسياحة والآثار وجامعة ابن رشد في هولندا ومؤسسة جائزة العنقاء الذهبية الدولية والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في القاهرة والشبكة العربية للتسامح في فلسطين وتجمع عقول في العراق والقنصلية الفلسطينية في كوردستان والمعهد الكوردي للبحوث والدراسات في دنهاخ و المركز المغربي للتطوع والمواطنة ومجموعة سواقي الإعلامية في سدني ومجلة النجوم التي تصدر في سدني وصحيفة وطن برس في كانبرا .. وشهدت جلسات المؤتمر حضور شخصيات عراقية وعربية ثقافية ورسمية، تمثل وزارات وجهات إعلامية وحقوقية ومن ناشطات ونشطاء المجتمع المدني. وعلى وفق برامج أعمال المؤتمر كان من المشاركين (المفكر العربي د. عبد الحسين شعبان (الذي ألقى كلمة المثقفين العرب) والشاعر د.نوفل أبو رغيف وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار (الذي ألقى كلمة وزارة الثقافة) والكاتب محمود جاسم عثمان عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق – الأستاذ هشام الذهبي (الذي نقل كلمة الموسيقار نصير شمه) -الفنان أبو الحسن صلاح مهدي (الذي ألقى كلمة القنصل الفلسطيني نظمي حزور ) والسيد محافظ ميسان علي دواي – والأستاذ رافع نوشي عضو مجلس النواب – وقد حضر عدد من السادة المسؤولين الرسميين رمزاً للاحتفاء بالمؤتمر الثقافي العربي ومنهم على وفق مرجعيات تمثيلهم: مدير عام في وزارة صحة – مدير عام في وزارة التربية – مدير عام في وزارة النفط / مدير عام في وزارة التعليم العالي – قائد شرطة ميسان – أضافة الى الأديب محمد رشيد (مؤسس المؤتمر) .

و نوقشت في المؤتمر العديد من الموضوعات والمحاور التي انعقد من أجلها المؤتمر على وفق دلالاتها الثقافية المعرفية مع التاكيد على أنّ انعقاد هذه الدورة جاء بظروف استثنائية في ظل تحديات جائحة كورونا التي أعاقت بل عطلت أغلب الفعاليات الثقافية والفنية في العالم وليس في مؤتمرنا فقط إذ ساد تأثير تلك الظروف بضمن ذلك على اتجاهات الموضوعات بمحاولة لتعزيز وعي مجتمعاتنا ثقافيا معرفيا بهذا الصراع الوجودي للإنسان.

وتضمن حفل الافتتاح عدداً من الكلمات وبرقيات التهنئة منها ما ورد من:(السفير العراقي في قطر عمر البرزنجي – الدكتور إياد البرغوثي رئيس الشبكة العربية للتسامح (فلسطين) – الفنان علي ميرزا (قطر) وغيرها من البرقيات، تم قراءة تهنئة وردت من الفنان العربي التونسي الأستاذ لطفي بوشناق .

شاهد أيضاً

دغدغني شوقك 

شعر : منى المالكي ـ العراق    انا نخلةًٌ من جنوب العراقِ.. منحتُ الجميعَ تمورُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =