الرئيسية / آراء حرة / الرد الحاسم.. لمن يتطاول

الرد الحاسم.. لمن يتطاول

كتب : كاظم شلش ـ العراق 

حينما يكون الانسان غير شاكرا للجميل.. واي جميل ارواح بعطر المسك ونخوة الشجعان.. تناثرت وهي تدفع اروحها ثمن لجغرافية الارض والديمغرافيا معا..لاجل حفظ كرامة الوطن.. اذا عليك ان لاتتجاسر ايها الكربولي ولاتنبس ببنت شفه.. فانت المستفيد الاول من كل ماحصل منك من خيانه.. ولافائدة للشروكيه تذكر فقط فقدان الاحبه ونحوائح وجنائز

يتبعها صراخ وعويل

الكاتب كاظم شلش…كتب احدهم هذه

رسالة الى النائب محمد الكربولي

سيادة النائب بعد تصريحك ليلة البارحة عن مقاتلي الحشد ( والله انت ما داز ابنك لمدينة الألعاب ) مخاطبا عوائل الشهداء والمضحين بهذه العبارة السمجة.

قررت هذا اليوم ان اكتب لك رسالة نصية.. وأنا اعلم انها ستصلك وقد ترفع بالضد مني دعوى قضائية.. ولكنني لا اعترف بك مطلقا…

أيها النائب الكبير والحريص جدا على ابناء شعبك ومكونك ( السني)..! مع بداية عام 2015 وبعد فتوى الجهاد الكفائي العظيمة والتي هب لتلبيتها اكثر من ثلاث ملايين #شروگي ، ترك ابناء مدينتك الأنبار ( القوات الأمنية تحديدًا) تركوا المحافظة بكل ما فيها من شرف وعرض ومافوق الأرض وتفرقوا ما بين الالتحاق بزمر التكفير وما بين الهروب الى غرب أوروبا وتركيا وما بين بغداد.. وانت يا سيادة النائب كنت تتسكع في حانات بيلاروسيا وتقضي ليلك مخمورا ثملا بين سيقان الروسيات الثلجية.، وتتوسد نهودهن القطنية..! في وقت كان اخوتي وابناء عمومتي وكل سكان مدني يتوسدون تراب السواتر ليدافعوا عما تبقى من عرضك الذي استباحته زمر التكفير حد التجارة به..

ما دفعني انا وأخوتي للقتال هناك هو غيرتي على وطني وأرضه وخذلانك وخيانتك لهذا الوطن.. فلولا خيانتك يا سيادة النائب لما اجبرت انا للذهاب الى الموت في مناطق لم افكر بزيارتها حتى لو عشت الف سنة.. جغرافية معقدة وبيئة مختلفة لا يربطني بها سوى الاعتقاد بالحدود الإدارية للوطن..!

قد لا تصدقني او قد لا ترغب بتصديقي ولكن.. اسأل اهلك عني وعن اخوتي ، بل اسأل نساء الكرابلة اللواتي خلصهن اخوتي من احكام زواج النكاح وسمسرة جند الخرافة ما بين افغاني وباكستاني وتونسي ومصري وسعودي..!

ليتك تأتي معي سيادة النائب في اليوم الأول من أيام عيد الفطر المبارك او عيد الاضحى او في اي يوم جمعة لترى بأم عينك عشرات آلاف من الأرامل والأيتام والهياما وتسمع بآذن التي اصمها صوت الملاهي والحانات صوت صراخهم وعويلهم وهم يقضون أيام العيد بين قبور الشهداء..!

لا تتعجب فحتى في المقابر هناك مليشيات وفصائل .. فلكل فصيل مقبرة مكتوب عليها عنوان كبير بأسم الفصيل.. وان لم يعجبك نغير هذه العناوين ونكتب عليهم #ذيول..! ذيول قدموا ارواحهم لأجل ان تنعم انت وامثالك في ديوان السلطة…

سيادة النائب هناك آلاف منهم لن تجد بينهم المتوفي في حادث سير او استشهد في معارك تحرير الناصرية او على مشارف مدينة كربلاء.. جميعهم نالوا الشهادة وهم يدافعون عن مدنكم..

تتبع معي صورهم ستجدهم كأنهم باقة من الزهور تناثرت في وادي السلام…!

 أيها النائب المخنث انا اتقزز منك لدرجة القرف..!

 

شاهد أيضاً

جرائم بلا عقوبات ..!!

كتب: عبـّاس سليمان علي ـ سوريا  لا أريد الغوص فيما لست متعمّقاً فيه ولا مختصّاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + اثنا عشر =