الرئيسية / الثقافية / رحلتي مع الشعر والشعراء..يوميا سيكون على صفحتي علم

رحلتي مع الشعر والشعراء..يوميا سيكون على صفحتي علم

كتب : كاظم شلش ـ العراق 

الشاعرة روضة بوسليمي..تونس ، شاعرة لااقول متمكنة من ادواتها الشعرية بل هي علم من اعلام الشعر العربي الفصيح.. قلم شفاف..وقصيد غاية في الجوده و الروعة.. حين نقرأ لها الحرف ومايستبطن مابين السطور من معنى نكتشف ان هناك سر عميق في لب المعنى وهو مايشدنا لمتابعتها ومعرفة سر القصيد لديها .. لذا اناشد اهل النقد ان يتمعنوا مابحوزة شاعرتنا الألق اميرة الحرف والبيان روضة أحد فحول الشعر لكي تأخذ حقها من الأدب.. وادعوا المتلقي اللبيب العاشق للحرف ان ينظر الى جوهرة من جواهر الشعر التونسي لكي يكتشف بنفسه سر جمال القصيد….

بطاقة تعريفية

الاسم : روضة بوسليمي

البلد : الجمهورية التونسية

المهنة : استاذة مدارس

*الاصدرارات-

▪ديوان مشترك من تجميع موقع (( حورية للادب) 2018

▪ديوان مشترك بعنوان (( مرافئ الإبداع ))

▪ديوان شخصي بعنوان (( لا حياء في الخيال )) صدر عن # جامعة المبدعين المغاربة2021

* تنشر قصائدها النثرية غالبا في عدة مواقع رقمية وفي جرائد ورقية عراقية وتونسية

** التكريمات والمهام –

وقع اعتمادها كعضو إدارة فاعل في بعض المواقع الرقمية

-مثل : مقهى الأدباء – منتدى الجازية الهلالية .. وغيرهما

فازت نصوصها بعدة جوائز من أهمها ( افضل نصوص يومية )

كما لقّبت بشخصية الموسم الثقافي منذ 2020 على التوالي في موقع (( اكاليل للإبداع الأدبي))

– وقع تكريمها ايضا من قبل موقع * انكمندو للثقافة + مقهى الأدباء + ..

اثثت لقاءات إذاعية مباشرة حول الحياة الثقافية في بعض الاذاعات المحلية مثل إذاعة تونس الثقافية …

** ومازالت تنشر في عدة مجلات رقمية بالاساس وصحف تونسية ورقية مهمة

تتواجد نصوصها في كل الاعداد المنجزة من مجلة (( منتدى الجازية الهلالية )) الرقمية وقد بلغ عدد31 طبعة….

( اكتفاء )

يقال :

– العين أوسعُ البوّابات إلى القلب

أقول :

– قلبك ، حدائق

ضفافها الدّهشة

تتعهّدها أيادي القصيد

تُسقَى من ينبابع روحي العذبة

فماذا لو …؟!

غرسنا في الصّدر

فسائل الحنين

نخيلا في الواحات

وخفضنا لها أجنحتنا

حتّى تثمر حولا بعد حول

ووعد منّي أنا

أن اكتفي ببعض رطبات

وأنت …

وحفنة من الأغنيات..

ماذا لو …

أهديتني صورة بلون الفجر

ونقشت عليها

انعكاس ملامح تلك الفكرة

المسنونة المكنونه

التي تراود بالنا

وامضيت أسفلها بتاريخ الدّهشة

ماذا لو …

علّقناها تمائم على بوّابة فردوسنا الأعلى

ورحنا نشدّ من ازر الفكرة …

لتحبوَ بيننا

وتتعلّمَ المشي تحت الشّمس

إذ لا أبهى من أن نتجمّل

بأطواق الرّضا…

وقلائد من ورد…

روضة بوسليمي/ تونس

***

شكرا من القلب لكل الشعراء والشواعر والمتلقي المتذوق للحرف على طيب المتابعة والأهتمام

وسوف يكون يوميا على صفحتي علم من اعلام الشعر العربي الأصيل نسترعي الانتباة والقراءة الفاحصه.. مع مودتي

الكاتب.. كاظم شلش

شاهد أيضاً

رحلتي مع الشعر والشعراء يوميا .. على صفحتي..علم

كتب : الكاتب كاظم شلش ـ العراق  انه الشاعر الكبير والكبير جدا العملاق ابن سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.