الرئيسية / آراء حرة / عيد الفطر عيد البهجة والسرور

عيد الفطر عيد البهجة والسرور

الأضواء / شيماء لطيف

يعتبر عيد الفطر السعيد جائزة صيام شهر كامل، وهو “شهر رمضان المبارك”،إذ يفرح المسلمون في صبيحة العيد بأنهم أتموا عبادة الشهر الكريم، من صيام، وصلاة وصدقات على أكمل وجه، وبما يرضي الله تعالى، فما أجمل عبداً صلى شهره كاملاً وأقام لياليه بالذكر والتهجد، وقراءة القرآن، وصام عن الطعام والشراب والغيبة والنميمة، وصبر على التعب والمشقة، هلال العيد تنشرح الصدور برؤيته وتبتسم الثغور وتنشر في رياض الفطر منه وقد طوي الصيام لنا زهور، فصبيحة الواحد من شوال تعتبر بداية الجمال، وختام المسك.
ما أجمل العيد وما أسعد الناس فيه، قال الله تعالى :(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون).

بعد شهر من الصيام والقيام يأتي يوم الفرحة بعيد الفطر المبارك، يتميز عيد الفطر بدفع زكاة الفطر الواجبة على كل فرد مسلم، وأول أعمال العيد تكون صلاة العيد في الصباح بعد شروق الشمس، ويلتقي المسلمون فيه ويتبادلون التهاني وتتزين الموائد بأشهى الحلويات، وفيه يتصالح المتخاصمون، ويلبس الأطفال ملابسهم الجديدة، وتقدم لهم النقود والحلوى، ويتبادل الأقارب الزيارات وهذا مايعرف بصلة الرحم، وفرصة رائعة للخروج في النزهات والذهاب إلى مدينة الملاهي.
ويحتفل المسلمون كل عام بعيد الفطر، ولكل عائلة عاداتها وتقاليدها في الاحتفال، فتعم الأفراح البيوت وتغمرها البهجة والسرور، عيد الفطر فرحة لا تعادلها فرحة وفيه من الروعة والسحر ما يتركنا شاكرين لعظمة الخالق سبحانه، لنطلب منه وندعوه أن يديم علينا العيد ويعيدهُ أعواماً عديدة، ولايحرمنا الأجر والثواب والفرح به، وأن لا يموت ذلك الانتظار الطفولي ولهفتنا له.

شاهد أيضاً

تمكين الأخصائيين الإجتماعيين إلهام التحرك قيادة التغيير

بقلم / يارا مختار / الاخصائية الاجتماعية – مكة المكرمة في اليوم العالمي للخدمة الإجتماعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.