عبلة الإشتياق

شعر :د.  منى فتحي حامد ـ مصر

 

قرأت من عينيه كلمات و كلمات

اشتياقآ  متأججآ  تجاه كل النساء

فسألتُ عن ماذا ،

و لماذا كل هذا الإشتياق

محبة نادرة افتقد مذاقها الأغبياء

بالتاريخ قصص و أساطير عنها ،

تروي و تحكي عن كل العشاق

فحلقت بمقلتيٌٓ متعجبةٓ ،

من هذا الجفاء

زهور نرجسية متفتحة ،

 في ريعان الشباب

أذاب الحنين أغصانها ،

و أذبل ملامحها خريف الشقاء

أيقنت الآن من جلستكٓ ،

 على شاطيء اليٌٓم ،

مترقبآ مجيئآ  لضياء هلال

و إذ هي تأتي إليكٓ ،

سابحة من بين الأمواج 

 فتبصر الحنين ،

 و سائر زنابق الأشواق

من بين كفيها ،

عناق أزليٌ الفناء

فتتهافت إليها القبلات ،

و يتزلزل من حولكٓ لهيب البركان

و تبوح لمساتكٓ ،

إلى ياسمين الهمسات

ها هي حوريتي ،

 ما أبغى سواها بليلتي ،

هي عبلة ،

و أنا ما زلت عاشقها  عنترة بن شداد …

شاهد أيضاً

قصة قصيرة جداً … العروس

بقلم: أحمد إبراهيم أحمد ـ العراق جلس جانباً يتأمل مظاهر احتفال لم تقر نفسه أنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − ثلاثة =