شوق

شعر : قاسم الساعدي ـ ذي قار

السنين اليابسة
التقت الغيث صدفة
تعانقت بيد مكسورة
حكت قصتها الموجعة لأول قطرة باردة
الغيث الذي يختبئ تحت مظلة من رماد
بات أسيرا بقضبان الاختيار
قلق هب من جوف الغياب
ليعانق زهرة منكوبة
تفتحت قوى الارتباط
بصمت قاتل
السجان
اعتقل أول ضحكة متهدلة
يجر حسرة
ملطخة بالاشتياق
على ظهر الذكريات
لا أعرف أين أجد الماء
عرفت كيف أغلق الباب الأول
تناديني الريح بتأدب ملون
قلعتكم غير آمنة
لا تدخلوا البيوت قبل أن يأذن لكم القلب
لا تسجن حمامة
بقبول اعرج
أخطاء جعلت بيوتنا
تتمنى يصنعها العنكبوت
بقطرة يابسة اناغم ايامى
أشكو مراسي العيون
لأنين وحشتي
يتطاير الصمت
بجناح كسير
لا اجد غير وحدتي
ستائر الألم رافقتني
بعد أن أطلق القدر
حكمه الأخير ….
بين تمتمات الذكريات
اغور إليك أيها القمر
لا اجد غير بياضك البارد
نبضات تتوق بلهفة
لعناق صادق
اكتوى بنارك الجميلة
وذابت قوة الكشيمة
أمام شمسك الضاحكة
ما عاد السجان يروعني
فأنت جعلتني اغرد
علي غصن الأمل
بئرنا المظلم جففته عيونك بنورها
الازلي

 

شاهد أيضاً

ما قاله جبران خليل جبران 

كتبت : منى المالكي  ـ العراق             إذا كنت لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − ثلاثة =