الرئيسية / آراء حرة / نهج الإصلاح في نهضة الاام الحسين (ع)

نهج الإصلاح في نهضة الاام الحسين (ع)

بقلم /ناجح الربيعي ـ العراق 

 هناك الكثير من يدعون بأنهم سائرون على درب الحسين علية السلام بل اكثر من ذلك بل تجد الكثير منهم ممن هم يلبسون اقنعة ويتاجرون بأسم الدين وبأسم الامام الحسين وقضية الحسين علية السلام ان الكثير من هؤلاء ممن يدعون بأنهم شيعة ومن انصار الحسين او ممن هم محسوبين على الشيعة ومع الاسف منهم بعض رجال الدين وكثير من السياسين المتأسلمين حيث ان البعض منهم لا يتوانى عن ارتكاب الفواحش والموبقات ويحللون ماحرم الله ويحرمون ماحلل الله تعالى حسب مصالحهم الدنيوية ومن يعترض على ذلك يعتبر كافر وخارج عن الملة ويعتبرون الراد عليهم كالراد على الرسول محمد صلى الله علية وعلى الة وسلم والراد على الرسول كالراد على الله ولوانهم بأستطاعتهم تحريف كتاب الله الكريم لحرفوة ولكن قال تعالى في كتابة العزيز بسم الله الرحمن الرحيم انا انزلنا القرأن وانا لة لحافضون صدق الله العلي العظيم والبعض منهم يتصورون انفسهم معصومين ولا يخطئون وان خطئوا لا يحق لاي احد محاسبتهم ويتصورون انفسهم جبال وباقي الناس مجرد مثابات دالة فوق سطح الارض متناسين الحساب يوم لاينفع فية لامال ولا بنون الا من جاء الله بقلب سليم ان الكثير منهم من سرق وقتل وافسد في الارض ان يزيد لعنة الله ليس القاتل والفاسد الوحيد بل ان كل قاتل وفاسد وظالم ومنافق ومغتصب حقوق الناس هو يزيد حقا مايؤلم الشجرة ليست الفأس بل يد الفأس التي صنعت من خشب الشجرة هل كان الامام الحسين ظالما او هل كان فاسدا وهل كان سارقا ومغتصب حقوق الناس كلا ان الامام الحسين علية السلام ضحى بنفسة وبعيالة وال بيتة عليهم السلام من اجل الدين ومن اجل نصرة الحق والوقوف بوجة الانحراف وحكام الجور والطغيان ونصرة المظلومين والمظطهدين ولكن مع الاسف الكثير من الناس لم يقدر هذة التضحية الكبيرة ولم يسير على درب الحسين الحقيقي بل ان هناك ممن لايعرف الحق حتى يعرف اهلة ان مثل هؤلاء كمن شارك في قتل الحسين علية السلام وسبى اهل بيتة عليهم السلام انك لو استطعت ان تقنع الذبابة بان الزهور افضل من القمامة حينها تستطيع ان تقنع الخونة بأن الوطن اغلى من المال الخونة الذين خانوا ثورة ومباديء الحسين علية السلام وقبل تن انهي كلامي هذا احب ان اختم ببعض الايات من القرأن الكريم (بسم الله الرحمن الرحيم ما كان لله ينمو صدق الله العلي العظيم )(بسم الله الرحمن الرحيم اما الزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس يمكث في الارض صدق الله العلي العظيم ) واقول لاصحاب الاقنعة والمتسترين بالدين والمتاجرين بأسم الامام الحسين علية السلام (بسم الله الرحمن الرحيم ولا يحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خيرا لانفسهم انما نملي لهم ليزدادوا اثما ولهم عذاب مهين صدق الله العلي العظيم

شاهد أيضاً

الكاتبة الصغيرة

بقلم: دانية الراوي ـ العراق  سنعيش في هذه الحياة على شيء اسمه الصبر والأمل الكبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.