الرئيسية / الثقافية / المُنتَظِر

المُنتَظِر

دموع الحنين إليك كثرت*أخشى العمى و أحرمُ رؤياكا
الشوق فيك مسهري و معذبي* يرددُ دوماً متى ألقاكا
سلني متى أتذكرك لأجيبك *أني لم أذكرك لأني لم أنساكا
بكل الفضا اتأملك فعسى * لعيني تلتقي عيناكا
من أين لي منزلةٍ كهذه *وبي صفاتٌ لن تنال رضاكا
كلما أدنو المعاصي تجرني * تغار منك لأنني أهواكا
تنام عيون الناس و عيني ساهره*تحلم فيك و تحلق في سماكا
متيمٌ عاشق مجنون أنا* منتظرٌ متأهب للثأر الذي أبكاكا
لولاك لما أبصرنا شي بالفضا*فكل أرجاءه يملئها ضياكا
لقد زققت العلم زقاً سيدي *و فوق النبين خالقنا علاكا
لو أصبحت الابحر مداً لتكتب*فضلك مقامك لما أدركت معناكا
أدعو القريب المجيب كل مسيةٍ*يعجل ظهورك و دائما يرعاكا

 

هناء كَاطع الساعدي /ميسان

شاهد أيضاً

توحد

شعر : رزاق مسلم الدجيلي ـ العراق     كيف لي أن اتوحد معك وانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة − ثلاثة =