الرئيسية / المرأة والمجتمع / الأسباب المؤدية إلى زيادة حالات الطلاق في العراق

الأسباب المؤدية إلى زيادة حالات الطلاق في العراق

الاضواء /محمد هاشم لازم

إن التغيير الذي طرأ عل الواقع العراقي أدى إلى أن تدخل المرأة عنصرا هاما في تعديل عدد كبير من رموز معادلات اجتماعية هامة ، ومنها :

1- ازدياد فرصة المرأة في التعليم وحرصها على التعلم

2- وجود دولة وقانون يؤمن بحقوق الإنسان ويدافع عنه وعن حقوق المراة بشكل واضح

3- المطالبة بالحقوق الاقتصادية والسياسية والدفاع عن هذه الحقوق دوليا

4- مطالبة مؤسسات المجتمع المدني بحقوق المرأة ومناهضة كل أشكال العنف والتمييز ضدها ، والمطالبة بتنفيذ المعاهدات والاتفاقات الدولية وأهمها اتفاقية سيداو في مناهضة التمييز ضد المرأة .

5- الحصول على المراكز المتقدمة في العلم والعمل والشهادة بكفاءتها والحصول على موارد مالية ثابتة شهريا وأحيانا تكون أكثر من موارد الزوج .

6- الحصول على الدعم المتواصل وتنمية مهاراتها الأسرية والعملية.

الآثار الاجتماعية للطلاق

يتميز موضوع الطلاق بشكل عام بآثار اجتماعية سيئة ، وعليه كلما زادت نسبة الطلاق ازداد تفكك المجتمع ونزول نساء وأبناء إلى المجتمع ممن يعانون من مشاكل نفسية واجتماعية تؤدي فيما بعد إلى ظهور الخطيئة وازدياد مرتكبيها وتنوع أشكالها ، على العكس تماما مما لو كانت الأسر متحابة متواددة متعاطفة متراحمة .

ولذلك حرص فقهاء الأمامية على أن يجعلوا شروطا للطلاق وخففوا من شروط الزواج للمحاولة لتقليل ظاهرة الطلاق في المجتمع.

شاهد أيضاً

لو جردوا الأمم من النساء الشجاعات والمربيات للإنسان فسوف تهزم هذه الأمم وتؤول إلى الانحطاط

تقرير / زينب المنصوري اينما تجد العوز و الفقر تجد كما لا يوصف من الألم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 3 =