موت معجل

شعر : حمزه راضي الفريجي ـ العراق

إلى شهداء ساحة الطيران

 

يتخطى دكاكين الباعة

يصيح بصوت عاليا

،، حب وعلج ،،

صداه يتلاشى

في أصوات أخرى

،،عمي… حجي

بألف أوصلك

،، ماء بارد

كلينكس

نستلة وبسكت

خمسة بألف

لحك يا ولد ،،

أصوات عابرة

للحقد والطائفية

أصوات تبيع

وأصوات تشتري

الكل يطلب

رزق الله الحلال

لكنه يبيع الموت

ويشتري الدمار

غصبا ورغما

لا أحد يعرفه

يشير أليه

كل يغني على ليلاه

محمود ذات السبعة

وأخوه حيدر

بائع الخضرة

هما رأس مال عائلة فقيرة

تسكن العشوائيات

ودعتهما أمهما

بطاسة ماء

و ،، أمودعين بيد الله ،،

لا زال الجميع يتبضع

لكنه يبحث عن تجمع كبير

يحصد فية ما أراد

فجر نفسه بحزام ناسف

تقطعت أشلاء المارة

رجال ونساء

وألحقه التفجير الثاني

وقتل من قتل

ماتت أمنيات صغيرة

لم تمسك باليد

لحم مفروم وبقايا أجساد متفحمة

هناك أكف وأقدام

وجماجم منثورة

بين الركام

وفوق بساطي الفقراء

الفقراء

الفقراء

شاهد أيضاً

المكتبة المركزية في المثنى تشهد انطلاق الفعاليات الثقافية

الاضواء / المثنى /حامد الزيادي  بعد طول انتظار وترقب شهدت بناية المكتبة المركزية في السماوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.